تقدم متسارع للجيش اليمني يضعه على مقربة من استعادة مدينة الحزم

مأرب/ الشرق الأوسط:

أحرز الجيش اليمني لليوم الثاني على التوالي تقدماً سريعاً في جبهات محافظة الجوف (شمال اليمن)؛ وذلك بعد تحريره معسكراً استراتيجياً شرق مدينة الحزم (مركز المحافظة)؛ ما يضعه على مقربة من استعادة المدينة، وفق ما أفادت به مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط».

وذكرت المصادر، أن عمليات الجيش والمقاومة الشعبية بإسناد جوي من تحالف دعم الشرعية استمرت يوم الأربعاء، وأسفرت عن تحرير الكثير من المواقع التي كانت تتمركز فيها الميليشيات الحوثية باتجاه منطقة بئر المرازيق، وأهمها مواقع «قناو، ومطاو، وجعاس، وقيسين، والبليق الأسفل والأعلى، وجبال النسرتين وهطان والدجيلاء وقرون الهنادية» شرق مدينة الحزم.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش أسرت نحو 25 حوثياً واستعادت عدداً من العربات العسكرية، في حين دمرت مقاتلات التحالف عربات أخرى وتعزيزات للجماعة الانقلابية.

وبينت المصادر، أن قوات الجيش الوطني ورجال قبائل دهم في محافظة الجوف باتوا قرب جبال صبرين غرب بير المرازيق وشرق العقبة؛ وهو ما يجعل عملية التقدم لاستعادة مركز محافظة الجوف حيث مدينة الحزم قاب قوسين.

وكانت قوات الجيش والمقاومة الشعبية أحكمت الثلاثاء السيطرة على معسكر الخنجر الاستراتيجي والمواقع المحيطة به، وفي مقدمها منطقة البرقاء وجبل الرقيب الأبيض، وغيرها.

ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية عن قائد المحور الشمالي قائد اللواء الأول حرس حدود العميد هيكل حنتف، قوله «إن طيران تحالف دعم الشرعية شارك بفاعلية في المعركة، وسدد ضربات دقيقة استهدفت تحصينات وتعزيزات ميليشيا الحوثي الانقلابية وكبّدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، تضاف إلى الخسائر البشرية والمادية التي تكبّدتها خلال المعارك التي دارت صباح الثلاثاء».

وأشار حنتف إلى أن قوات الجيش استعادت عدداً من العربات القتالية وكميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة التي خلفتها الميليشيات ولاذت بالفرار. وقال «المعارك لا تزال مستمرة وسط انهيار كبير في صفوف الميليشيات، والانتصارات ستتوالى، وسيواصل الجيش الزحف لتحرير مدينة الحزم ومحافظة الجوف بالكامل».

في غضون ذلك، أكد رئيس هيئة العمليات الحربية القائم بأعمال قائد المنطقة العسكرية الثالثة في الجيش اليمني، اللواء الركن ناصر الذيباني، أن قوات الجيش في المنطقتين العسكريتين الثالثة والسادسة تواصل التقدم وتحقيق الانتصارات النوعية والاستراتيجية، والتي بدأت باستعادة معسكر الخنجر المهم، والذي يتحكم في مناطق شاسعة من مساحات مديرية خب والشعف، مشيراً إلى أن الميليشيا مُنيت بهزيمة ساحقة، وإلى أن قتلاها بالعشرات جراء الضربات المحكمة للجيش والمقاومة.

ونقل الموقع الرسمي للجيش عن الذيباني قوله «إن العمليات العسكرية مستمرة في المحور الشمالي لمحافظة الجوف، حتى اكتمال مهامها، وإن عناصر الجيش يقتربون من منطقة صبرين، وأن الجاهزية مكتملة والانتصارات أضافت لهم معنويات أكثر للزحف على فلول الميليشيا الحوثية المتمردة».

وأوضح الذيباني «أن قوات الجيش في المنطقة العسكرية الثالثة، وبعمليات عسكرية مستمرة، تلقن الميليشيا الحوثية الهزائم القاسية في جبهات الجدعان ومراد، وأوقفت أي تحرك للميليشيا التي دفعت بعناصرها إلى الموت المحقق على يد الجيش والمقاومة وضربات الطيران».

وعلى وقع هذا التقدم أثنى نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر على أداء قوات الجيش والمقاومة في جبهات محافظة الجوف بإسناد من تحالف دعم الشرعية.

ونقلت المصادر الرسمية، أن الأحمر أجرى اتصالاً بقائد المحور الشمالي قائد اللواء الأول حرس حدود العميد هيكل محمد حنتف، للاطلاع على الانتصارات التي يحققها الجيش، وعبّر عن تقديره دعم دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة في مساندة الشرعية وجهود إسناد المعركة التي يخوضها الشعب اليمني ضد مشروع إيران التخريبي وأدواته المتمثلة بجماعة الحوثي الانقلابية.