أمريكا وأوروبا تدينان هجوم مطار عدن: مرفوض ويعكس نوايا سيئة

أمريكا/ إرم نيوز:

أدانت أمريكا والاتحاد الأوروبي، الأربعاء، الهجوم الذي استهدف مطار عدن جنوبي اليمن، وشددا على أنه عمل ”مرفوض ويعكس نوايا سيئة“.

وقال كيل براون المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان نقلته وكالة رويترز: ”تزامنت الهجمات مع وصول مسؤولي الحكومة اليمنية الجديدة، وهي تظهر من جديد سوء نوايا من يحاولون زعزعة استقرار اليمن“.

وشدد براون على أن مثل هذه الهجمات لن توقف جهود السلام.

من جانبه، قال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي في بروكسل، إن ”هذا العمل العنيف مرفوض ويأتي في لحظة مفصلية لتنفيذ اتفاق الرياض من أجل الوصول إلى حل سياسي شامل“.

وأضاف أن الهجوم ”لا يجب أن يردع الأطراف المتنازعة عن الانخراط بطريقة بناءة“ للتوصل إلى وقف إطلاق نار على مستوى البلاد واستئناف المحادثات السياسية.

بدوره، قال مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث، إن الهجوم ”تذكير مأساوي بأهمية إعادة اليمن بشكل عاجل إلى طريق السلام“.

وفي نيويورك، قال متحدث باسم الأمم المتحدة، إن الأمين العام انطونيو غوتيريش ”يندد بهذا الهجوم المؤسف“، مؤكدا أن المجتمع الدولي ملتزم بالتوصل إلى تسوية تفاوضية للنزاع في اليمن.

بينما دان السفير البريطاني لدى اليمن مايكل ارون ”محاولة لإحداث مذابح وفوضى“.

وقتل 25 شخصا وأصيب 110 في انفجارين على الأقل وقعا في مطار عدن، الأربعاء، لدى مغادرة أعضاء الحكومة اليمنية الجديدة، طائرة أقلتهم للعاصمة الموقتة عدن.

أشارت وزارة الخارجية اليمنية، بأصابع الاتهام إلى ضلوع الميليشيات الحوثية في تفجيرات مطار عدن.

وقالت الوزارة، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني إن ”الدلائل تشير إلى أن الميليشيات الحوثية هي الجهة التي قامت بهذا العمل الإرهابي، من خلال استهداف المطار بأربعة صواريخ بالستية، وبتقنيات تتشابه مع ذات التقنيات التي استخدمتها هذه الميليشيات في جرائم سابقة استهدفت بها المؤسسات والمنشآت المدنية والحكومية“.