إصابة سفير الفاتيكان في بغداد بفيروس «كورونا»

بغداد/ الشرق الأوسط أونلاين:

أصيب سفير الفاتيكان في بغداد، المونسنيور ميتيا ليسكوفار، بفيروس «كورونا» من دون أن «يكون لذلك تأثير» على زيارة البابا فرنسيس المقررة الجمعة، حسبما كشفت مصادر مسؤولة لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتزامن الإعلان مع الاستعدادات الجارية لاستقبال البابا فرنسيس؛ في أول زيارة بابوية في التاريخ للعراق الذي عاش حروباً وصراعات وعنفاً طائفياً خلال السنوات الأربعين الماضية.

وقال مصدر دبلوماسي إيطالي ومسؤول عراقي، إن المونسنيور ليسكوفار أصيب بفيروس «كورونا».

وأكد مسؤول عراقي رفيع أن نتائج الفحوص كانت «إيجابية، لكن ذلك لن يؤثر على الزيارة» البابوية، المقررة الجمعة، من رئيس الكنيسة التي يبلغ عدد أتباعها نحو 1.3 مليار مسيحي كاثوليكي في العالم.

كان المونسنيور ليسكوفار قد قام خلال الأيام الماضية بزيارة عدد من المحافظات في إطار الاستعدادات لهذه الزيارة التاريخية.
وتلقى البابا فرنسيس اللقاح ضد هذا الفيروس قبل زيارته العراق، كما هي حال عشرات الصحافيين والمسؤولين المرافقين له خلال زيارته للعراق.

ولم يتلق العراق؛ الذي يبلغ عدد سكانه 40 مليون نسمة، لقاحات بعد، فيما أعلنت السلطات مؤخراً إجراءات حجر للحد من موجة جديدة من انتشار المرض في البلاد.

وسجل في العراق؛ حيث يبلغ معدل الإصابات 4 آلاف يومياً، حتى اليوم 692 ألفاً و241 إصابة؛ بينها 13 ألفاً و383 حالة وفاة.