بريطانيا تقرر عدم إقامة جنازة رسمية للأمير فيليب

بريطانيا/ إرم نيوز:

أعلنت كلية الأسلحة البريطانية أن جنازة الأمير فيليب لن تكون رسمية، بينما قالت إن جثمانه سيرقد في قلعة وندسور قبل الجنازة في كنيسة القديس جورج‎.

وقررت الملكة إليزابيث الثانية إدخال تغييرات على مخطط جنازة زوجها الأمير فيليب ،بسبب إجراءات الوقاية من وباء كورونا .

هذا ما أعلنته ”ريبيكا انغلش“ ، مراسلة القصر الملكي لدى ”ديلي ميل“، وأوضحت في تغريدة على حسابها في تويتر:“سيطلب من المعزين عدم وضع الورود ، وإنما التبرع بدل ذلك لإحدى الجمعيات الخيرية“.

وأضافت أنه تم توفير سجل لتدوين التعازي على انترنيت، بدل السجل الكلاسيكي .

وجرت العادة في بريطانيا أن يتم الاستعداد لجنازة كبار السن من العائلة الملكية قبل فترة كبيرة من الوفاة ،بوضع بروتوكول خاص يساهم المعني بالأمر في اختيار تفاصيله.

وهذا ما حصل مع الأمير فيليب الذي فارق الحياة يوم الجمعة 9 أبريل على بعد شهرين من عيد ميلاده المئوي، خصوصا وقد تعرض لوعكات صحية متكررة في السنوات الأخيرة.

وكان من المفروض أن تقام لزوج الملكة جنازة رسمية في منطقة ”وستمنستر“ القريبة من قصر باكينغهام ، لكنه فضل أن يقام له مأتم خاص وضيق ، وبالتالي سيتم في كنيسة القديس جورج المتواجدة داخل قصر ويندسور بحضور أفراد العائلة، حسب موقع ”كلوزر“ الفرنسي.

ووقع الاختيار على “ فورت بريدج“ ليكون الاسم الرمزي لجنازة الأمير فيليب ، حيث تعودت العائلة الملكية البريطانية على إطلاق اسم رمزي لكل جنازة ، وتعتبره بمثابة جسر للمرور للعالم الآخر ، و“فورت بريدج“ هو اسم جسر طوله 14 كيلومتر يقع في ”ادنبره“ عاصمة سكوتلندا، في إشارة إلى لقب الأمير ”دوق إدنبرة“.

كما اختار الأمير الراحل أن يدفن في المقبرة الملكية في ”فروغمور هاوس“ ، حيث يوجد جثمان الملكة فيكتوريا وزوجها الأمير ”البير“،وأن يوضع نعشه على عربة المدفع الذي استخدمته الملكة سنة 1901.